مؤسسة A M A المصرية للمحاماة والاستشارات القانونية

منتديات المؤسسة المصرية AMA للمحاماة والاستشارات القانونية ترحب بالزوار واعضاء المنتدى
مؤسسة A M A المصرية للمحاماة والاستشارات القانونية

موقع للعلوم القانونية التي تفيد العامة والمتخصصين والباحثين القانونيين وكل العاملين في الحقل القانوني

مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية ، 01061118582محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد ، المكتب يقدم خدمات قانونية شاملة في كافة أفرع القانون وكذلك في إنشاء الشخصيات والقانونية الاعتبارية من مؤسسات وشركات وجمعيات ، وكذلك توثيق كافة العقود والأوراق القانونية A M A، تعتبر مؤسسة A M A للمحاماة والاستشارات القانونية أحد المؤسسات القانونية المتخصصة فى مصر والوطن العربي وتؤمن المؤسسة بضرورة امتلاك المحامى لأدوات النجاح فى ظل عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت A M A كما تؤمن بضرورة معرفة كل فرد لحقوقه وواجباته وتدار المؤسسة بواسطة نخبة من رجال القانون المحامون A M Aوتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها والتى تقوم أساسا على التكنولوجيا الحديثة لضمان سرعة وسهولة ودقة الخدمة وجودتها. أنشئت مؤسسة A M A للمحاماة والاستشارات القانونية بشكل أساسى فى فاقوس وتسعى إلى إنشاء فروع لها فى كافة المدن المصرية A M A وتعتمد المؤسسة فى تقديم خدماتها على نخبة متميزة من المحامين والباحثين وخبراء التدريب كما تعتمد على بنية مؤسسية حديثة من حاسب وإنترنت 01061118582 01061118582 01061118582 .
شاهدو نا على القناة الاولى الفقرة القانونية لبرنامج طعم البيوت ضيف البرنامج / احمد محمد علبدالله المحامي http://www.egytv.net/drama/tabid/9727/default.aspx
اعلان هام لجميع الاعضاء والزوار .....يتوجب علي كل عضو مشترك معنا في المنتدي او اي زائر يرغب في الاشتراك انه بعد اتمام عملية التسجيل لابد من تنشيط العضوية عبر الايميل الخاص بالعضو الذي قام بالاشتراك به في المنتدي وذلك لكي يتمكن من المشاركه معنا في المنتدي واضافه الردود والمواضيع كأي عضو بالمنتدي مع تحيات احمد محمد عبد الله المحامي
اعلان هام لجميع الاعضاء والزوار .....يتوجب علي كل عضو مشترك معنا في المنتدي او اي زائر يرغب في الاشتراك انه بعد اتمام عملية التسجيل لابد من تنشيط العضوية عبر الايميل الخاص بالعضو الذي قام بالاشتراك به في المنتدي وذلك لكي يتمكن من المشاركه معنا في المنتدي واضافه الردود والمواضيع كأي عضو بالمنتدي مع تحيات احمد محمد عبد الله المحامي
مصر فوق الجميع .... وبعون الله يدنا واحدة
مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية ، 01061118582محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد .
مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية،محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد ، المكتب يقدم خدمات قانونية شاملة في كافة أفرع القانون وكذلك في إنشاء الشخصيات والقانونية الاعتبارية من مؤسسات وشركات وجمعيات
وكذلك توثيق كافة العقود والأوراق القانونية ، تعتبر المؤسسة أحد المؤسسات القانونية المتخصصة فى مصر والوطن العربي 01061118582 .
وتؤمن المؤسسة بضرورة امتلاك المحامى لأدوات النجاح فى ظل عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت 01061118582 .
كما تؤمن بضرورة معرفة كل فرد لحقوقه وواجباته وتدار المؤسسة بواسطة نخبة من رجال القانون المحامون 01061118582 .
وتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها والتى تقوم أساسا على التكنولوجيا الحديثة 01061118582 .
وتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها وجودتها01061118582
على التكنولوجيا الحديثة لضمان سرعة وسهولة ودقة الخدمة وجودتها. 01061118582 .

المواضيع الأخيرة

» دورة الأصول الفنية للترجمة التتبعية والفورية 10-14 ديسمبر، أبوظبي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 15:32 من طرف صبرة جروب

» دورتي "التحقيق والادعاء في مخالفات سوق المال" و "رقابة هيئة سوق المال على الشركات المساهمة" 9-5 نوفمبر 2017، دبي
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:39 من طرف صبرة جروب

» دورة المستشار القانوني في المنازعات الإدارية 5-9 نوفمبر 2017، القاهرة
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:27 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية "
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:18 من طرف صبرة جروب

» موسوعة فتاوى الجمعية العمومية لقسمى الفتوى والتشريع بمجلس الدولة .. الجزء الاول
الأربعاء 25 أكتوبر 2017 - 4:32 من طرف عمر عجلان

» البرنامج التدريبي نوفمبر – ديسمبر 2017
الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 19:22 من طرف يوسف بختان

» دورة تدريبية ومؤتمر عن "الأصول الفنية لإعداد وصياغة اللوائح التنفيذية" 19-23 نوفمبر 2017، القاهرة
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 16:04 من طرف صبرة جروب

» الأحداث المؤكدة الإنعقاد حتى نهاية عام 2017
الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 15:38 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن الأصول الفنية لصياغة مشروعات القوانين/الأنظمة واللوائح 8-12 اكتوبر 2017، القاهرة
الأحد 17 سبتمبر 2017 - 15:44 من طرف صبرة جروب


    ادم وحواء

    شاطر
    avatar
    ياسمين
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010

    ادم وحواء

    مُساهمة من طرف ياسمين في السبت 24 يوليو 2010 - 18:02

    هو (آدم) و هي (حواء)!!!

    * كل من الطرفين يدعي : انه حر بما يفعله ..!!! فهل هناك حقا حياة بلا ممنوعات او ضوابط ..ومقيدات ؟

    بادىء ذي بدء ما الحريه وما الذي تعنيه لكل منهما ؟
    الحريه :مسؤوليه ..والمسؤوليه التزام .والانسان الارقى بين جميع المخلوقات كافه هو الذي يحسن العيش بالتفكير والتدبير والتأمل والتخطيط لكل ما يريده وهو الذي يضع الخطط والاهداف التي يعمل من اجل تحقيقها ليصل الى مبتغاه وينسب النصر والظفر له .
    لذا كانت الحريه ليست فقط اطلاق العنان للعقل واليد والحواس الاخرى على ما تريد !!بل اخضاعها للعقل والمنطق والنظم والنواميس التي خلق من اجلها
    اما اذا ما اطلقنا العنان لكلا الجنسين (آدم - وحواء )كل يمارس ما يشاء على هواه مدعيا ان هذا من حريته وحقه , ومن حق كلاهما ان يمارس حريته كما تبدو له نكون قد منحناه ان يمارس الحريه بطريقة حيوانيه لا انسانيه وحسب الغرائز الاحتياجيه لا حسب الاهداف الموضوعه وفق النواميس الطبيعيه للكون .
    ومن يقوم على ادارته وهو الانسان بغض النظر كائن من كان هو ذكر او انثى ...!!!
    وحتى الحيوانات هذه وبالرغم من عدم محاسبتها عما تفعله لعدم وجود العقل المدبر ,ولعدم القدره على الضبط الذاتي بدواخلها تجدها تقاتل بالناب والمخلب مع بعضها بعضا , ولم تفد حريتها تلك واطلاق العنان لها من تحقيق ما تشاء بدون رادع او عناء ..ولدرجة الفناء !!
    ولم تفد حريتها تلك من ترفعها عن الاقتتال والتجاذب فيما بينها فاذا كانت هذه هي حال الحيوانات فكيف يكون حال سيد الخلق وهو الانسان المتميز عن باقي المخلوقات بالعقل والتدبير والاراده..؟
    لقد تمكن الانسان الارقى بين الخلائق ..من خلال تجاربه العشوائيه .. واحتياجاته الاساسيه للحياة من تهذيب سلوكه وبناء كدس من الاخلاق والمتوارثات من التجارب ما مكنه من بناء حضارات لا يمكن ان تزول بسهولة ويسر .
    ومن خلال تلك الممارسات عرف بفطرته ما معنى الحريه وما اساليب وطرق الامتلاك لها دونما تدمير القواعد التي بناها من خلال تجاربه وممارساته وايقن بما لا يدعوا للشك ان تلك الممارسات والضوابط التي سلكها ما هي الا حدود الحريات لديه ويتصرف بناء عليها لا تبعا وتمشيا لرغباته وغرائزه .وايضا وصل الى ما يدعى المنطق بامتلاك الحريات وانه يستطيع ان يصل لما خطط له بتوازن وظفر دونما التعدي والتمادي على حريات الغير وهو ما يوجب الاقتتال والفناء له .ووصل لاقتناع انه باتباع المسلكيات الملتزمه سيكون قد وطضد قواعد السلوك اليومي لحياته والاخرين من حوله ..وان الانسان لا بد وان يكون مدنيا بالطبع ولا يقوى على العيش منفردا ودون الاخرين .
    ولذا بدء ينشط بالتعاون والتقارب مع الاخر .وبدء يضع المعاير لحرياته وبذلك وضع حريات لالاخرين دون ان يعنيها بعينها ..
    وهنا كان لا بد من التعاون مع الاخر بغية تحقيق اهدافه والنشود نحو الغايه والهدف والمصير المحتوم للبقاء .
    وبذلك اضحت الحريه غاية شريفه لحريات بشرف .ومن لا يملك الحريه لا بل يفقدها لابد وانه لن يستطيع ان يملك نوازعه الداخليه من التعدي والتمادي على الغير مما سيكون سببا في فناءه . لذا اصبح يقوي من عزائمه ويضع صوارم وقواعد للنفس بداخله ويملك الارادات الذاتيه لتطويع الرغبات والنوازع نحو الخير والتعاون للبقاء وهي ما تعنيه الحريه .
    ولنا ان نتصور الصوره المغايره فكيف لمن لا يملك ضبط غرائزه امام شهواته , ولا ارادته امام جموح الرغبه لديه .ان يمتلك الظفر بالنصر والوصول الى ما ينشد من حرية بامتلاك ما يشاء دونما الفناء ...!!!؟
    لنصل هنا الى ان الحريه:
    تهذيب للنفس وحضها على ان تكون نفس شريفة عفيفه تتوق للحق والحياة والعمل والامل على ما اراد ويريد وبمن اجل ذلك اقام كدس من الوعود والجهود لاحقاقها .., وعتدها انتبه الانسان ان هناك ما يدعى ( الضمير لانساني ):
    وهو المغروز بدواخلنا وعليه ان يكون حيا وقويا ونابضا ويملك من القوه والانفه والشهامه ما يجعله ان لا يرتضي بالظلم والحيف له ولا للاخرين .
    وهنا اصبح الانسان مكتملا بين ما يسكنه بالداخل وما فرضه على نفسه والاخرين من ممارسات من خلال التجارب والاحتياجات والمطالب والحقوق له والاخرين وهي ما اطلق عليها ( القوانين )
    والتي سنها الانسان بنفسه ليحافظ على حريته والاخرين , وما ان تتاصل تلك التجارب والاحتياجات بالنفس الانسانيه وتصبح قوانين لتحافظ على البقاء فانها لا بد وان تمنح ذاك الانسان الحريص على البقاء الا حرا كريما يهوى الحرية والعتق من العبوديه والاستعباد والاستبداد والقهر والضيم والا كنا جميعا في شريعة الغاب سواء بسواء .
    وهنا نرفع شعارا براقا نعم لكنه واقعيا ليحيا الانسان بحرية وكرامه ( فاقد الشيء لا يعطيه ) فمن فقد حريته بنفسه لا يمكنه ان يمكن غيره منها ..!! وكم تقتل الحريه بيد من يدعونها ادعاء كذبا وزورا وبهتانا ..!!!
    نستخلص من كل ما ورد ان الحريه ( حياة ) ومن فقدها فقد الحياة وان لن تستقم الحياة بدون الحريه .. وهنا تنشا الحروب والتعديات والاقتتال بين البشر بدءا بالاسره وانتهاء بكل البشريه جمعاء .

    وان كان لا بد من الاقتتال والحروب فلا بد ان تكون من اجل ارساء قواعد الحريه وتمليكها للبشر والشعوب لتحيا وتعيش في كنف الحريه لانها كالهواء الذي نتنفس .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 17:32