مؤسسة A M A المصرية للمحاماة والاستشارات القانونية

منتديات المؤسسة المصرية AMA للمحاماة والاستشارات القانونية ترحب بالزوار واعضاء المنتدى
مؤسسة A M A المصرية للمحاماة والاستشارات القانونية

موقع للعلوم القانونية التي تفيد العامة والمتخصصين والباحثين القانونيين وكل العاملين في الحقل القانوني

مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية ، 01061118582محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد ، المكتب يقدم خدمات قانونية شاملة في كافة أفرع القانون وكذلك في إنشاء الشخصيات والقانونية الاعتبارية من مؤسسات وشركات وجمعيات ، وكذلك توثيق كافة العقود والأوراق القانونية A M A، تعتبر مؤسسة A M A للمحاماة والاستشارات القانونية أحد المؤسسات القانونية المتخصصة فى مصر والوطن العربي وتؤمن المؤسسة بضرورة امتلاك المحامى لأدوات النجاح فى ظل عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت A M A كما تؤمن بضرورة معرفة كل فرد لحقوقه وواجباته وتدار المؤسسة بواسطة نخبة من رجال القانون المحامون A M Aوتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها والتى تقوم أساسا على التكنولوجيا الحديثة لضمان سرعة وسهولة ودقة الخدمة وجودتها. أنشئت مؤسسة A M A للمحاماة والاستشارات القانونية بشكل أساسى فى فاقوس وتسعى إلى إنشاء فروع لها فى كافة المدن المصرية A M A وتعتمد المؤسسة فى تقديم خدماتها على نخبة متميزة من المحامين والباحثين وخبراء التدريب كما تعتمد على بنية مؤسسية حديثة من حاسب وإنترنت 01061118582 01061118582 01061118582 .
شاهدو نا على القناة الاولى الفقرة القانونية لبرنامج طعم البيوت ضيف البرنامج / احمد محمد علبدالله المحامي http://www.egytv.net/drama/tabid/9727/default.aspx
اعلان هام لجميع الاعضاء والزوار .....يتوجب علي كل عضو مشترك معنا في المنتدي او اي زائر يرغب في الاشتراك انه بعد اتمام عملية التسجيل لابد من تنشيط العضوية عبر الايميل الخاص بالعضو الذي قام بالاشتراك به في المنتدي وذلك لكي يتمكن من المشاركه معنا في المنتدي واضافه الردود والمواضيع كأي عضو بالمنتدي مع تحيات احمد محمد عبد الله المحامي
اعلان هام لجميع الاعضاء والزوار .....يتوجب علي كل عضو مشترك معنا في المنتدي او اي زائر يرغب في الاشتراك انه بعد اتمام عملية التسجيل لابد من تنشيط العضوية عبر الايميل الخاص بالعضو الذي قام بالاشتراك به في المنتدي وذلك لكي يتمكن من المشاركه معنا في المنتدي واضافه الردود والمواضيع كأي عضو بالمنتدي مع تحيات احمد محمد عبد الله المحامي
مصر فوق الجميع .... وبعون الله يدنا واحدة
مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية ، 01061118582محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد .
مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية،محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد ، المكتب يقدم خدمات قانونية شاملة في كافة أفرع القانون وكذلك في إنشاء الشخصيات والقانونية الاعتبارية من مؤسسات وشركات وجمعيات
وكذلك توثيق كافة العقود والأوراق القانونية ، تعتبر المؤسسة أحد المؤسسات القانونية المتخصصة فى مصر والوطن العربي 01061118582 .
وتؤمن المؤسسة بضرورة امتلاك المحامى لأدوات النجاح فى ظل عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت 01061118582 .
كما تؤمن بضرورة معرفة كل فرد لحقوقه وواجباته وتدار المؤسسة بواسطة نخبة من رجال القانون المحامون 01061118582 .
وتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها والتى تقوم أساسا على التكنولوجيا الحديثة 01061118582 .
وتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها وجودتها01061118582
على التكنولوجيا الحديثة لضمان سرعة وسهولة ودقة الخدمة وجودتها. 01061118582 .

المواضيع الأخيرة

» دورة تدريبية عن " الأصول الفنية لصياغة مشروعات القوانين/الأنظمة واللوائح " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس 7 ديسمبر 2017 - 15:49 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية ومكافحة الغش التجاري وكشف تقليد السلع " 17-21 ديسمبر 2017، القاهرة
الخميس 7 ديسمبر 2017 - 15:42 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية " تنمية وتعزيز قدرات مديري وأعضاء الإدارات القانونية " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس 7 ديسمبر 2017 - 15:35 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " الأصول الفنية للصياغة القانونية وتنمية المهارات القانونية ذات الصلة " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس 7 ديسمبر 2017 - 15:27 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " إنشاء وإدارة قواعد البيانات الحديثة والوثائق الإدارية " 17-21 ديسمبر 2017، القاهرة
الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 15:21 من طرف صبرة جروب

» دورة الأصول الفنية للترجمة التتبعية والفورية 10-14 ديسمبر، أبوظبي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 15:32 من طرف صبرة جروب

» دورتي "التحقيق والادعاء في مخالفات سوق المال" و "رقابة هيئة سوق المال على الشركات المساهمة" 9-5 نوفمبر 2017، دبي
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:39 من طرف صبرة جروب

» دورة المستشار القانوني في المنازعات الإدارية 5-9 نوفمبر 2017، القاهرة
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:27 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية "
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:18 من طرف صبرة جروب


    الثقة بالنفس والغرور) و الكبرياء والتواضع

    شاطر
    avatar
    ????
    زائر

    الثقة بالنفس والغرور) و الكبرياء والتواضع

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين 15 مارس 2010 - 15:55

    (الثقة بالنفس والغرور) و الكبرياء والتواضع


    الفرق بين الثقة بالنفس والغرور
    ان من المقومات النبيلة "الثقة بالنفس"، فكيف نفرق بينها وبين الغرور؟
    إن الثقة بالنفس تعني اعتزاز الشخص بمواهبه وبنفسه، من ناحية المظهر ومن ناحية الجوهر ، وهذا يعينه على النجاح فى الحياة ، أما من يفقد الثقة بنفسه فإنه يتلعثم ويضطرب، وتتبخر منه المعلومات، وتضيع منه التعبيرات ،ولا يستطيع اتخاذ قرارات حياتة بصورة سليمة و تقدم فى طريق النجاح خوفا من الفشل ؛ لأن الحياة تحتاج إلى جرأة بالغة تسعفه عند المفاجآت، وتتيح له حل المشكلات.
    أما الغرور، فيدل على نفس غير سوية، وإيمان ضعيف، وقلب غير سليم، وجميع الاديان عامة تتطهر القلوب وتحس على القلب السليم الخالي من الإمراض
    وأهمها: الغل والحقد والحسد والكبر والغرور وحب الذات وبالبعد عن هذة الصفات تؤتي جهود الثقة بالنفس ثمارها المرجوة ونتائجها المرتقبة.
    ولا شك أن على من يريد النجاح ومعالجة انحراف الغرور الذى يتغلب علي اى شخص فى لحظات النجاح ونشوة النصر، ان يتذكر دائما عظمة اللة وعونة لة . وان هذا النجاح من الممكن ان يتحول الى ابتلاء اذا لم تنقى قلبك من كل امراض القلوب .

    الفرق بين الكبرياء والتواضع
    الكبرياء هى ارتفاع فى القلب. هى حالة شخص يكبر فى عينى نفسه، ويريد بالأكثر أن يكبر فى أعين الناس.
    وهى على نوعين: احدهما عجرفة فى المظهر الخارجى: فى الملبس، فى الملامح، فى طريقة الكلام، فى المشى أو فى الجلوس. هى نفخة خارجية، كأن يتكلم بنوع من التعالى، أوينظر فى عظمة، أو يجلس فى عنجهية.. أو يتخير المكان البارز.. كلها كبرياء فى الظاهر.
    وإلى جوار هذه المظاهر، توجد كبرياء فى داخل النفس، يظن بها هذا الشخص أنه شئ! يرى أنه كبير، ويتطور إلى ما يجب أن يعامله به الغير ككبير، وما يتعامل به معهم مما يناسب عظمته!
    ****
    فهو يكلم الناس من فوق، هذا اذا تنازل إلى الكلام معه..
    وهو يعاملهم بمعاملة لا يقبل على نفسه أن يعاملوه بها. معتقداً أنه يوجد فارق كبير بينه وبينهم. فهو أرفع من الناس قدراً، أو هو أعمق منهم فكراً ومعرفة، أو هو أكثر شهرة أو أكثر نفوذاً. ويظن دائماً أنه على حق، وغيره على باطل. ولا يعترف مطلقاً انه قد أخطأ فى شئ. ويتطلب لوناً خاصاً من الاحترام، وأسلوباً معيناً من المعاملة.
    ****
    فما هى أسباب هذه الكبرياء اذن؟
    ربما يكبر الإنسان فى عينى نفسه من أجل مركزه، أو غناه، أو قوته، أو ذكائه، أو علمه، أو شكله وجماله، أو أناقته. أو قد يكون سبب كبريائه، ما حباه به الله من نعم أو مواهب، كالمواهب الفنية، أو القدرات الشخصية، أو بسبب مكانته العائلية. أوربما يكبر لأسباب دينية راجعة إلى تقواه، أو لجوء البعض إليه ثقة فى شفاعته!!
    العجيب أن غالبية المتكبرين هم من النوع الذى أحسن الله إليه!!
    فبدلاً من أن تقوده الموهبة إلى الشكر، ينحرف بها إلى الكبرياء!
    ****
    ان الشجرة المحملة بالثمار تنحنى أغصانها إلى أسفل بسبب ثقل ما تحمله من ثمر. أما الشجرة التى بلا ثمر، فإن الريح ترفع اغصانها إلى فوق بسبب خفتها.. وهكذا فالممتلئون يكونون دائماً متضعين أما الفارغون فيرفعون!
    إن المفروض هو أن يتضع أصحاب المواهب، عارفين أن هذه المواهب هى من الله لهم، وليس منهم. انما هى موهوبة لهم من رب المواهب..
    فواجبهم أن يرجعوا المجد إلى الله ولا ينسبوه إلى أنفسهم. فهكذا يقول المزمور" ليس لنا يارب ليس لنا. لكن لاسمك القدوس اعط مجدا"
    اذن المتضعون يشكرون الله على عطيته، ولا يمدحون أنفسهم
    ****
    اذا افتخر إنسان بسبب موهبة أو تكبر، فما أسهل أن يرفعها الله منه، وتفارقه النعمة بسبب عجرفته.
    واذا تكبر أحد بسبب قوته أو قدرته، فإن الله قد ينزع منه القوة والقدرة، لأنه لم يعط المجد لله وإنما لنفسه..
    لهذا قال سليمان الحكيم: قبل الكسر الكبرياء. وقبل السقوط: تشامخ الروح.
    ****
    لذلك إن أعطى الله لإنسان موهبة، فأحيانا يمنحه إلى جوارها ضيقة أو تجربة، لكى تحميه، خوفاً عليه من أن تجرفه الموهبة إلى التعالى!
    وهكذا قيل ان الضيقات هى حافظة للمواهب من الكبرياء حقاً، ما أصعب المواهب! وما أكثر الذين لم يستطيعوا احتمالها!
    فقد يمنح الله بعض المواهب لإنسان، فلا يستطيع ان يحتملها، بل يمشى فى الأرض مرحاً، ويرتفع قلبه فى خيلاء، ولا تسعه الدنيا..
    ****
    المتكبر يحب السيطرة والنفوذ، ويبحث عنهما. فإذا حصل على سلطة يستخدمها إلى آخر حدودها، أو يسئ استخدامها أو قد يتجاوز حدوده وحقوقه وسلطته، ويستخدم نفوذاً ليس له، ويتسلط، ويأمر وينهى فى عظمة وتعال..
    أما المتواضع فلا يحب السيطرة. ولا يستخدم السلطة وهى فى يده..
    ولا يحب أن يأمر كثيراً، وفى سلطانه الأمر.. وحينما يكون رئيساً لعمل، يعامل مرءوسيه فى رقة ولطف. وقد يكون حازماً، ولكن فى غير عنف. وفى طاعتهم لأى ارشاد، يشكرهم ويمتدح عملهم.
    ****
    من مظاهر الكبرياء أيضاً: الأفتخار والحديث عن النفس:
    والمقصود هو أن يكسب الشخص مديح الغير واطراءهم. وفى الواقع أن من يتحدث عن فضائله ومزاياه، إنما يستخدم أسلوب أنصاف الحقائق.لأنه لو ذكر الحقيقة كاملة عن نفسه، لكان يلزمه أيضاً أن يذكر النواحى، السلبية فى حياته.أما فى ذكره الحسنات فقط من تصرفاته، فهو لا يكون فى ذلك كامل الصدق، ولا كامل العدل..!
    ومثل هذا الشخص قد يثير غيره، فيضطرهم أن يذكروا له عيوباً، لكى يقيموا توازناً بين مديحه لنفسه وحقيقة ذاته.. ولكنه فى محبته للمديح، لا يقبل النقد، فيدافع عن نفسه بجميع الطرق التى تقبل النقد أيضاً، ويدخل فى صراع.
    ****
    أما المتواضع، فهو لا يتحدث عن نفسه، ولا يمتدح ذاته.
    لا يتحدث عن اعماله، إنما أعماله هى التى تتحدث عنه. وهو من جانبه يحاول أن يعمل الخير فى الخفاء، ولا يظهر ذاته بقدر امكانه!
    وإن مدحه الناس يهرب من ذلك فى إستحياء. وفى داخل نفسه يشعر أنه لا يستحق المديح، بسبب ما يعرفه عن ذاته من نقائص لا يعرفها الناس عنه.. يعرضعها أمام الله فى صلاته طالباً المغفرة – وإن كان فى مسؤلية، واضطر أن يتحدث عن إنجازات العمل، فإنه لا يركز الحديث على ذاته، إنما يخص بالأكثر المجهود الذى قام به العاملون معه، والمعونات الآخرى التى ساعدت على النجاح.
    ****
    من مظاهر الكبرياء أيضاً: الأنانية وما تلده من أخطاء:
    المتكبر يقع دائماً فى الأنانية ومحبة الذات، فهو إنسان متمركز حول ذاته، لا يرى فى الدنيا سوى نفسه فقط . وكل من يصطدم بذاته هذه، ينبغى ان يحطمه، لتبقى ذاته وحدها وتكبر.. بينما نرى المتواضع يحب جميع الناس، ويفرح لهم إن نجحوا وكبروا.
    ****
    أنانية المتكبر تقوده كذلك إلى الحسد والغيرة والمنافسة
    فالكبرياء هى أم الحسد.. وكل متكبر يمكن أن يكون حسوداً.
    والحسود يتغذى بمصائب الآخرين. لذلك فالمتكبر يثقل عليه أن يمتدح غيره، فى مجال يرى أن يكون فيه المديح له وحده. فمحبة الذات والأنانية تقوده إلى الحسد والغيرة. فلا يطيق أن يسمع مديحاً يقال فى غيره !
    قال أحد الآباء الروحيين " افرحوا بكمال أخوتكم" ولكن المتكبر لا يفرح بكمال غيره. انه يريد ان يكون هو المتفوق البارز الوحيد !
    أما الإنسان المتواضع، فلا يحسد غيره. لأنه لا ينافس أحدا فى الرفعة وهو- فى إتضاعه- يقدم غيره على نفسه فى الكرامة. ويفرح بنجاح الكل، ويهنئهم من كل قلبه.
    ****
    نقطة أخرى.. وهى أن الكبرياء تلد التذمر، بعكس الأتضاع:
    فالمتواضع- اذا أخذ شيئاً قليلاً- يشكر عليه، ويعتبره أكثر مما يستحق. وحتى إن لم يأخذ شيئاً، يشكر على مجرد الحياة والصحة!
    لذلك فهو فى فرح دائم، وفى قناعة ورضا..
    أما المتكبر فهو يتذمر مهما أخذ، شاعراً، أنه يستحق أكثر وأكثر!!
    وهو على استمرار يشعر بالظلم، سواء من جهة الأخذ، أو من جهة التعامل. كل ما يناله، يدعى أنه أقل مما يستحق.. ومهما نال يسخط ويتذمر، لأنه دائماً يطلب المزيد، ولا يكتفى .. لذلك فى نفسيته مرارة نتيجة لكبرياء طموحاته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 22:10