مؤسسة A M A المصرية للمحاماة والاستشارات القانونية

منتديات المؤسسة المصرية AMA للمحاماة والاستشارات القانونية ترحب بالزوار واعضاء المنتدى
مؤسسة A M A المصرية للمحاماة والاستشارات القانونية

موقع للعلوم القانونية التي تفيد العامة والمتخصصين والباحثين القانونيين وكل العاملين في الحقل القانوني

مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية ، 01061118582محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد ، المكتب يقدم خدمات قانونية شاملة في كافة أفرع القانون وكذلك في إنشاء الشخصيات والقانونية الاعتبارية من مؤسسات وشركات وجمعيات ، وكذلك توثيق كافة العقود والأوراق القانونية A M A، تعتبر مؤسسة A M A للمحاماة والاستشارات القانونية أحد المؤسسات القانونية المتخصصة فى مصر والوطن العربي وتؤمن المؤسسة بضرورة امتلاك المحامى لأدوات النجاح فى ظل عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت A M A كما تؤمن بضرورة معرفة كل فرد لحقوقه وواجباته وتدار المؤسسة بواسطة نخبة من رجال القانون المحامون A M Aوتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها والتى تقوم أساسا على التكنولوجيا الحديثة لضمان سرعة وسهولة ودقة الخدمة وجودتها. أنشئت مؤسسة A M A للمحاماة والاستشارات القانونية بشكل أساسى فى فاقوس وتسعى إلى إنشاء فروع لها فى كافة المدن المصرية A M A وتعتمد المؤسسة فى تقديم خدماتها على نخبة متميزة من المحامين والباحثين وخبراء التدريب كما تعتمد على بنية مؤسسية حديثة من حاسب وإنترنت 01061118582 01061118582 01061118582 .
شاهدو نا على القناة الاولى الفقرة القانونية لبرنامج طعم البيوت ضيف البرنامج / احمد محمد علبدالله المحامي http://www.egytv.net/drama/tabid/9727/default.aspx
اعلان هام لجميع الاعضاء والزوار .....يتوجب علي كل عضو مشترك معنا في المنتدي او اي زائر يرغب في الاشتراك انه بعد اتمام عملية التسجيل لابد من تنشيط العضوية عبر الايميل الخاص بالعضو الذي قام بالاشتراك به في المنتدي وذلك لكي يتمكن من المشاركه معنا في المنتدي واضافه الردود والمواضيع كأي عضو بالمنتدي مع تحيات احمد محمد عبد الله المحامي
اعلان هام لجميع الاعضاء والزوار .....يتوجب علي كل عضو مشترك معنا في المنتدي او اي زائر يرغب في الاشتراك انه بعد اتمام عملية التسجيل لابد من تنشيط العضوية عبر الايميل الخاص بالعضو الذي قام بالاشتراك به في المنتدي وذلك لكي يتمكن من المشاركه معنا في المنتدي واضافه الردود والمواضيع كأي عضو بالمنتدي مع تحيات احمد محمد عبد الله المحامي
مصر فوق الجميع .... وبعون الله يدنا واحدة
مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية ، 01061118582محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد .
مؤسسة A M A احمد محمد عبدالله للمحاماة والاستشارات القانونية،محامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة ، محكم عرفي وتجاري معتمد ، المكتب يقدم خدمات قانونية شاملة في كافة أفرع القانون وكذلك في إنشاء الشخصيات والقانونية الاعتبارية من مؤسسات وشركات وجمعيات
وكذلك توثيق كافة العقود والأوراق القانونية ، تعتبر المؤسسة أحد المؤسسات القانونية المتخصصة فى مصر والوطن العربي 01061118582 .
وتؤمن المؤسسة بضرورة امتلاك المحامى لأدوات النجاح فى ظل عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت 01061118582 .
كما تؤمن بضرورة معرفة كل فرد لحقوقه وواجباته وتدار المؤسسة بواسطة نخبة من رجال القانون المحامون 01061118582 .
وتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها والتى تقوم أساسا على التكنولوجيا الحديثة 01061118582 .
وتسعى المؤسسة إلى تقديم خدمة متميزة فى المجالات العديدة التى تعمل بها وجودتها01061118582
على التكنولوجيا الحديثة لضمان سرعة وسهولة ودقة الخدمة وجودتها. 01061118582 .

المواضيع الأخيرة

» دورة الأصول الفنية للترجمة التتبعية والفورية 10-14 ديسمبر، أبوظبي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 15:32 من طرف صبرة جروب

» دورتي "التحقيق والادعاء في مخالفات سوق المال" و "رقابة هيئة سوق المال على الشركات المساهمة" 9-5 نوفمبر 2017، دبي
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:39 من طرف صبرة جروب

» دورة المستشار القانوني في المنازعات الإدارية 5-9 نوفمبر 2017، القاهرة
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:27 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية "
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 17:18 من طرف صبرة جروب

» موسوعة فتاوى الجمعية العمومية لقسمى الفتوى والتشريع بمجلس الدولة .. الجزء الاول
الأربعاء 25 أكتوبر 2017 - 4:32 من طرف عمر عجلان

» البرنامج التدريبي نوفمبر – ديسمبر 2017
الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 19:22 من طرف يوسف بختان

» دورة تدريبية ومؤتمر عن "الأصول الفنية لإعداد وصياغة اللوائح التنفيذية" 19-23 نوفمبر 2017، القاهرة
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 16:04 من طرف صبرة جروب

» الأحداث المؤكدة الإنعقاد حتى نهاية عام 2017
الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 15:38 من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن الأصول الفنية لصياغة مشروعات القوانين/الأنظمة واللوائح 8-12 اكتوبر 2017، القاهرة
الأحد 17 سبتمبر 2017 - 15:44 من طرف صبرة جروب


    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به

    شاطر
    avatar
    ياسمين
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به

    مُساهمة من طرف ياسمين في السبت 24 يوليو 2010 - 18:00

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به !!؟
    أولا ما هوالبيت ؟ او مملكة المرأه ؟

    لابد وان نعترف ان البيت لا يعني مطلقا المكان الذي يأوي الرجل او المرأه بكليهما انما الرمز الذي يرمز اليه الا وهو( الاسره )التي تعيش في كنف هذا الذي يدعى البيت او المملكه بكل ما تعنيه الكلمه ..وما يدور من مشاعر وعواطف تجمع لا تفرق بين قاطنيه وساكنيه ...
    اذ تنسج هذه الوشائج بين الساكنين على الموده والرحمه بين الرجل والمرأه وهما العماد الاساس بالاسره وان تمنكنوا منها منحوها لمن اتحدى ليكونا من هم ارقى منهما وهم الابناء ..
    ولذا فعلى كلاهما توفير كل الطاقات والامكانات الاساسيه من تربية وتعليم ونغذية بالتجربه والمعرفه لهم دون ابطاء وبوازع من ضمير ليكونوا جميعا معطائيين غير سلبين , من كل النواحي الماديه والروحيه والشعور الحسي والمعنوي ,
    وليزرعوا الامل والرجاء بهم من اجل غد مشرق ومزدهر يستحق ان ينتظروه ليعيشوا بسعاده وهناء وامل وعطاء دائمين لا ينضبا .

    فالرجل :
    خلق وبنيته للعمل والكد والجهد من اجل توفير النواحي الماديه والتي هي من اساسيات الحياة وضروريات بناء الاسره البناء السليم على الطريق المستقيم , وبذلبك يكون قد وفر لهم اسسيات الحياة وضرورياتها وزرع بهم حب العمل والتضحية والفداء .

    والمرأة :
    لادارة شؤون البيت بالتدبير والعمل على توفير التعلم الصحيح والتغذية المناسبه والاعداد والتحضير للابناء ليكونوا امل المستقبل وعماد البيت حين يكون هذا البيت بحاجة لدورهم وعطائهم .
    وتستطيع المرأه العاقله ان تكون مربية فاضله بنضجها وعقلها وتوفيرها والابتعاد عن التبذير والاسراف ,ومتابعة ابنائها في تعلمهم ومد الابناء بروافد المعرفه وكيفية مواجهة الحياة المستقبليه باسداء النصح والارشاد لهم , وتقديم الحلول المناسبه لكل ما بعترضهم بحياتهم من مشكلات وازمات لا بد من وجودها ولن يخلوا بيتا من مثل هذه المعوقات .لذا وجب تعلم المرأه وقد تكون ام عاملة ايضا لتزدادعلما ومعرفة وثقافة وتجربة اكبر تمنحها للابناء .

    - وبالتعاون الامثل بين الرجل والمرأه فيما بينهما لا بد وان تكون الاسره نموذجيه ولبنه صالحه في بناء مجتمع سليم خال من العقد النفسيه والمعوقات المعيشيه والتربية الفاضله والقائمه على بناء القيم والمفاهيم وتهذيب النفس وتدريبها على الابداع والخلق بين الابناء بالتافس الشريف والقائم على اعطاء الفرص للابناء بالقول والمشاركه واسداء الراي بحريه مع التوجيه المستمر المباشر منه وغير المباشر .وبعيدا عن المحاباة بين الابناء لان ذلك يخلق الكره والعداء فيما بينهم .
    - وللأم ان تترك في عيون ابنائها صورة ناصعه البياض ,ومشرفه للاب لدى ابنائه وانه هو الملاذ والحامي لهم وهو الامن والامان للاسره , وعلى الجميع الطاعه والسمع له لانه يمثل العقل والعطاء لهم .
    - والرجل عليه ان يمد ابنائه بصفات جدا طيبة عن زوجته وانها ام فاضله ومربية طيبه ,و لكل ما تقدم وتقوم به كانت محط اعجابه وكانت هي دون غيرها من ارتضى بها لتكون شريكه حياته لما تحمله وتتمتع به من صفات قل ان تجدها بغيرها .
    - صحيح لابد من بعض الخلافات البسيطه التي قد تكون حاضرة بكل بيت ..وقلما نجد بيتا يخلوا من المنغصات الحياتيه لاننا جميعا بشر لدينا طاقة على العطاء والفداء والتضحيه وكذلك نمر بحالات نفسية عديده والزمن لابد وان يترك بصماته علينا بسلبه وايجابه, لكن لابد وان تكون هذه الفترات قليله بقدر الامكان وان وجدت فلا بد وان تكون بعيدا عن سمع وبصر الابناء والا انعكست عليهم قلة احترام الاب للام والعكس صحيح.
    - وعلى الاب والام ان يكون الحوار بينهما هو سيد الموقف دوما وحسن الاستماع من احدهما للاخر حاضرا وان يخرجا بحلول ناجعه للخلاف الحاصل وان يضع كلاهما مصلحة الاسره والابناء هي الاهم للديمومه بالسعاده المبتغاة , وكذلك حتى لا تنقلب الامور الى جحيم لا يطاق يتناقله الابناء دون توجيه من الاباء لان الاطفال دوما كالورقه ناصعة البياض والاباء هم من يخطون عليها من تربيه ومعرفة وسلوك او عكسها ,
    ***فمن هنا نجد ان البيت ( المملكه ) هو عرين الاسره لا للرجل ولا للمرأه بل لكلاهما معا وهناك من الامور التي تشغل كل منهم وتلهيه عن التخصصيه والانانيه والمماحكات لبناء من اتحدى من اجله وهم الابناء ..
    ولن يكون البيت مكتملا بغياب احد اركانه ولا بد من اتحادهما وتوحيد كل الجهود والطاقات لانجاح مثل هكذا مشروع يستحق منهما معا كل عطاء وتضحيه وفداء .

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به !!؟ - الإثنين يوليو 19, 2010 11:20 am


    أولا ما هوالبيت ؟ او مملكة المرأه ؟

    لابد وان نعترف ان البيت لا يعني مطلقا المكان الذي يأوي الرجل او المرأه بكليهما انما الرمز الذي يرمز اليه الا وهو( الاسره )التي تعيش في كنف هذا الذي يدعى البيت او المملكه بكل ما تعنيه الكلمه ..وما يدور من مشاعر وعواطف تجمع لا تفرق بين قاطنيه وساكنيه ...
    اذ تنسج هذه الوشائج بين الساكنين على الموده والرحمه بين الرجل والمرأه وهما العماد الاساس بالاسره وان تمنكنوا منها منحوها لمن اتحدى ليكونا من هم ارقى منهما وهم الابناء ..
    ولذا فعلى كلاهما توفير كل الطاقات والامكانات الاساسيه من تربية وتعليم ونغذية بالتجربه والمعرفه لهم دون ابطاء وبوازع من ضمير ليكونوا جميعا معطائيين غير سلبين , من كل النواحي الماديه والروحيه والشعور الحسي والمعنوي ,
    وليزرعوا الامل والرجاء بهم من اجل غد مشرق ومزدهر يستحق ان ينتظروه ليعيشوا بسعاده وهناء وامل وعطاء دائمين لا ينضبا .

    فالرجل :
    خلق وبنيته للعمل والكد والجهد من اجل توفير النواحي الماديه والتي هي من اساسيات الحياة وضروريات بناء الاسره البناء السليم على الطريق المستقيم , وبذلبك يكون قد وفر لهم اسسيات الحياة وضرورياتها وزرع بهم حب العمل والتضحية والفداء .

    والمرأة :
    لادارة شؤون البيت بالتدبير والعمل على توفير التعلم الصحيح والتغذية المناسبه والاعداد والتحضير للابناء ليكونوا امل المستقبل وعماد البيت حين يكون هذا البيت بحاجة لدورهم وعطائهم .
    وتستطيع المرأه العاقله ان تكون مربية فاضله بنضجها وعقلها وتوفيرها والابتعاد عن التبذير والاسراف ,ومتابعة ابنائها في تعلمهم ومد الابناء بروافد المعرفه وكيفية مواجهة الحياة المستقبليه باسداء النصح والارشاد لهم , وتقديم الحلول المناسبه لكل ما بعترضهم بحياتهم من مشكلات وازمات لا بد من وجودها ولن يخلوا بيتا من مثل هذه المعوقات .لذا وجب تعلم المرأه وقد تكون ام عاملة ايضا لتزدادعلما ومعرفة وثقافة وتجربة اكبر تمنحها للابناء .

    - وبالتعاون الامثل بين الرجل والمرأه فيما بينهما لا بد وان تكون الاسره نموذجيه ولبنه صالحه في بناء مجتمع سليم خال من العقد النفسيه والمعوقات المعيشيه والتربية الفاضله والقائمه على بناء القيم والمفاهيم وتهذيب النفس وتدريبها على الابداع والخلق بين الابناء بالتافس الشريف والقائم على اعطاء الفرص للابناء بالقول والمشاركه واسداء الراي بحريه مع التوجيه المستمر المباشر منه وغير المباشر .وبعيدا عن المحاباة بين الابناء لان ذلك يخلق الكره والعداء فيما بينهم .
    - وللأم ان تترك في عيون ابنائها صورة ناصعه البياض ,ومشرفه للاب لدى ابنائه وانه هو الملاذ والحامي لهم وهو الامن والامان للاسره , وعلى الجميع الطاعه والسمع له لانه يمثل العقل والعطاء لهم .
    - والرجل عليه ان يمد ابنائه بصفات جدا طيبة عن زوجته وانها ام فاضله ومربية طيبه ,و لكل ما تقدم وتقوم به كانت محط اعجابه وكانت هي دون غيرها من ارتضى بها لتكون شريكه حياته لما تحمله وتتمتع به من صفات قل ان تجدها بغيرها .
    - صحيح لابد من بعض الخلافات البسيطه التي قد تكون حاضرة بكل بيت ..وقلما نجد بيتا يخلوا من المنغصات الحياتيه لاننا جميعا بشر لدينا طاقة على العطاء والفداء والتضحيه وكذلك نمر بحالات نفسية عديده والزمن لابد وان يترك بصماته علينا بسلبه وايجابه, لكن لابد وان تكون هذه الفترات قليله بقدر الامكان وان وجدت فلا بد وان تكون بعيدا عن سمع وبصر الابناء والا انعكست عليهم قلة احترام الاب للام والعكس صحيح.
    - وعلى الاب والام ان يكون الحوار بينهما هو سيد الموقف دوما وحسن الاستماع من احدهما للاخر حاضرا وان يخرجا بحلول ناجعه للخلاف الحاصل وان يضع كلاهما مصلحة الاسره والابناء هي الاهم للديمومه بالسعاده المبتغاة , وكذلك حتى لا تنقلب الامور الى جحيم لا يطاق يتناقله الابناء دون توجيه من الاباء لان الاطفال دوما كالورقه ناصعة البياض والاباء هم من يخطون عليها من تربيه ومعرفة وسلوك او عكسها ,
    ***فمن هنا نجد ان البيت ( المملكه ) هو عرين الاسره لا للرجل ولا للمرأه بل لكلاهما معا وهناك من الامور التي تشغل كل منهم وتلهيه عن التخصصيه والانانيه والمماحكات لبناء من اتحدى من اجله وهم الابناء ..
    ولن يكون البيت مكتملا بغياب احد اركانه ولا بد من اتحادهما وتوحيد كل الجهود والطاقات لانجاح مثل هكذا مشروع يستحق منهما معا كل عطاء وتضحيه وفداء .

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به !!؟ - الإثنين يوليو 19, 2010 11:20 am


    أولا ما هوالبيت ؟ او مملكة المرأه ؟

    لابد وان نعترف ان البيت لا يعني مطلقا المكان الذي يأوي الرجل او المرأه بكليهما انما الرمز الذي يرمز اليه الا وهو( الاسره )التي تعيش في كنف هذا الذي يدعى البيت او المملكه بكل ما تعنيه الكلمه ..وما يدور من مشاعر وعواطف تجمع لا تفرق بين قاطنيه وساكنيه ...
    اذ تنسج هذه الوشائج بين الساكنين على الموده والرحمه بين الرجل والمرأه وهما العماد الاساس بالاسره وان تمنكنوا منها منحوها لمن اتحدى ليكونا من هم ارقى منهما وهم الابناء ..
    ولذا فعلى كلاهما توفير كل الطاقات والامكانات الاساسيه من تربية وتعليم ونغذية بالتجربه والمعرفه لهم دون ابطاء وبوازع من ضمير ليكونوا جميعا معطائيين غير سلبين , من كل النواحي الماديه والروحيه والشعور الحسي والمعنوي ,
    وليزرعوا الامل والرجاء بهم من اجل غد مشرق ومزدهر يستحق ان ينتظروه ليعيشوا بسعاده وهناء وامل وعطاء دائمين لا ينضبا .

    فالرجل :
    خلق وبنيته للعمل والكد والجهد من اجل توفير النواحي الماديه والتي هي من اساسيات الحياة وضروريات بناء الاسره البناء السليم على الطريق المستقيم , وبذلبك يكون قد وفر لهم اسسيات الحياة وضرورياتها وزرع بهم حب العمل والتضحية والفداء .

    والمرأة :
    لادارة شؤون البيت بالتدبير والعمل على توفير التعلم الصحيح والتغذية المناسبه والاعداد والتحضير للابناء ليكونوا امل المستقبل وعماد البيت حين يكون هذا البيت بحاجة لدورهم وعطائهم .
    وتستطيع المرأه العاقله ان تكون مربية فاضله بنضجها وعقلها وتوفيرها والابتعاد عن التبذير والاسراف ,ومتابعة ابنائها في تعلمهم ومد الابناء بروافد المعرفه وكيفية مواجهة الحياة المستقبليه باسداء النصح والارشاد لهم , وتقديم الحلول المناسبه لكل ما بعترضهم بحياتهم من مشكلات وازمات لا بد من وجودها ولن يخلوا بيتا من مثل هذه المعوقات .لذا وجب تعلم المرأه وقد تكون ام عاملة ايضا لتزدادعلما ومعرفة وثقافة وتجربة اكبر تمنحها للابناء .

    - وبالتعاون الامثل بين الرجل والمرأه فيما بينهما لا بد وان تكون الاسره نموذجيه ولبنه صالحه في بناء مجتمع سليم خال من العقد النفسيه والمعوقات المعيشيه والتربية الفاضله والقائمه على بناء القيم والمفاهيم وتهذيب النفس وتدريبها على الابداع والخلق بين الابناء بالتافس الشريف والقائم على اعطاء الفرص للابناء بالقول والمشاركه واسداء الراي بحريه مع التوجيه المستمر المباشر منه وغير المباشر .وبعيدا عن المحاباة بين الابناء لان ذلك يخلق الكره والعداء فيما بينهم .
    - وللأم ان تترك في عيون ابنائها صورة ناصعه البياض ,ومشرفه للاب لدى ابنائه وانه هو الملاذ والحامي لهم وهو الامن والامان للاسره , وعلى الجميع الطاعه والسمع له لانه يمثل العقل والعطاء لهم .
    - والرجل عليه ان يمد ابنائه بصفات جدا طيبة عن زوجته وانها ام فاضله ومربية طيبه ,و لكل ما تقدم وتقوم به كانت محط اعجابه وكانت هي دون غيرها من ارتضى بها لتكون شريكه حياته لما تحمله وتتمتع به من صفات قل ان تجدها بغيرها .
    - صحيح لابد من بعض الخلافات البسيطه التي قد تكون حاضرة بكل بيت ..وقلما نجد بيتا يخلوا من المنغصات الحياتيه لاننا جميعا بشر لدينا طاقة على العطاء والفداء والتضحيه وكذلك نمر بحالات نفسية عديده والزمن لابد وان يترك بصماته علينا بسلبه وايجابه, لكن لابد وان تكون هذه الفترات قليله بقدر الامكان وان وجدت فلا بد وان تكون بعيدا عن سمع وبصر الابناء والا انعكست عليهم قلة احترام الاب للام والعكس صحيح.
    - وعلى الاب والام ان يكون الحوار بينهما هو سيد الموقف دوما وحسن الاستماع من احدهما للاخر حاضرا وان يخرجا بحلول ناجعه للخلاف الحاصل وان يضع كلاهما مصلحة الاسره والابناء هي الاهم للديمومه بالسعاده المبتغاة , وكذلك حتى لا تنقلب الامور الى جحيم لا يطاق يتناقله الابناء دون توجيه من الاباء لان الاطفال دوما كالورقه ناصعة البياض والاباء هم من يخطون عليها من تربيه ومعرفة وسلوك او عكسها ,
    ***فمن هنا نجد ان البيت ( المملكه ) هو عرين الاسره لا للرجل ولا للمرأه بل لكلاهما معا وهناك من الامور التي تشغل كل منهم وتلهيه عن التخصصيه والانانيه والمماحكات لبناء من اتحدى من اجله وهم الابناء ..
    ولن يكون البيت مكتملا بغياب احد اركانه ولا بد من اتحادهما وتوحيد كل الجهود والطاقات لانجاح مثل هكذا مشروع يستحق منهما معا كل عطاء وتضحيه وفداء .

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به !!؟ - الإثنين يوليو 19, 2010 11:20 am


    أولا ما هوالبيت ؟ او مملكة المرأه ؟

    لابد وان نعترف ان البيت لا يعني مطلقا المكان الذي يأوي الرجل او المرأه بكليهما انما الرمز الذي يرمز اليه الا وهو( الاسره )التي تعيش في كنف هذا الذي يدعى البيت او المملكه بكل ما تعنيه الكلمه ..وما يدور من مشاعر وعواطف تجمع لا تفرق بين قاطنيه وساكنيه ...
    اذ تنسج هذه الوشائج بين الساكنين على الموده والرحمه بين الرجل والمرأه وهما العماد الاساس بالاسره وان تمنكنوا منها منحوها لمن اتحدى ليكونا من هم ارقى منهما وهم الابناء ..
    ولذا فعلى كلاهما توفير كل الطاقات والامكانات الاساسيه من تربية وتعليم ونغذية بالتجربه والمعرفه لهم دون ابطاء وبوازع من ضمير ليكونوا جميعا معطائيين غير سلبين , من كل النواحي الماديه والروحيه والشعور الحسي والمعنوي ,
    وليزرعوا الامل والرجاء بهم من اجل غد مشرق ومزدهر يستحق ان ينتظروه ليعيشوا بسعاده وهناء وامل وعطاء دائمين لا ينضبا .

    فالرجل :
    خلق وبنيته للعمل والكد والجهد من اجل توفير النواحي الماديه والتي هي من اساسيات الحياة وضروريات بناء الاسره البناء السليم على الطريق المستقيم , وبذلبك يكون قد وفر لهم اسسيات الحياة وضرورياتها وزرع بهم حب العمل والتضحية والفداء .

    والمرأة :
    لادارة شؤون البيت بالتدبير والعمل على توفير التعلم الصحيح والتغذية المناسبه والاعداد والتحضير للابناء ليكونوا امل المستقبل وعماد البيت حين يكون هذا البيت بحاجة لدورهم وعطائهم .
    وتستطيع المرأه العاقله ان تكون مربية فاضله بنضجها وعقلها وتوفيرها والابتعاد عن التبذير والاسراف ,ومتابعة ابنائها في تعلمهم ومد الابناء بروافد المعرفه وكيفية مواجهة الحياة المستقبليه باسداء النصح والارشاد لهم , وتقديم الحلول المناسبه لكل ما بعترضهم بحياتهم من مشكلات وازمات لا بد من وجودها ولن يخلوا بيتا من مثل هذه المعوقات .لذا وجب تعلم المرأه وقد تكون ام عاملة ايضا لتزدادعلما ومعرفة وثقافة وتجربة اكبر تمنحها للابناء .

    - وبالتعاون الامثل بين الرجل والمرأه فيما بينهما لا بد وان تكون الاسره نموذجيه ولبنه صالحه في بناء مجتمع سليم خال من العقد النفسيه والمعوقات المعيشيه والتربية الفاضله والقائمه على بناء القيم والمفاهيم وتهذيب النفس وتدريبها على الابداع والخلق بين الابناء بالتافس الشريف والقائم على اعطاء الفرص للابناء بالقول والمشاركه واسداء الراي بحريه مع التوجيه المستمر المباشر منه وغير المباشر .وبعيدا عن المحاباة بين الابناء لان ذلك يخلق الكره والعداء فيما بينهم .
    - وللأم ان تترك في عيون ابنائها صورة ناصعه البياض ,ومشرفه للاب لدى ابنائه وانه هو الملاذ والحامي لهم وهو الامن والامان للاسره , وعلى الجميع الطاعه والسمع له لانه يمثل العقل والعطاء لهم .
    - والرجل عليه ان يمد ابنائه بصفات جدا طيبة عن زوجته وانها ام فاضله ومربية طيبه ,و لكل ما تقدم وتقوم به كانت محط اعجابه وكانت هي دون غيرها من ارتضى بها لتكون شريكه حياته لما تحمله وتتمتع به من صفات قل ان تجدها بغيرها .
    - صحيح لابد من بعض الخلافات البسيطه التي قد تكون حاضرة بكل بيت ..وقلما نجد بيتا يخلوا من المنغصات الحياتيه لاننا جميعا بشر لدينا طاقة على العطاء والفداء والتضحيه وكذلك نمر بحالات نفسية عديده والزمن لابد وان يترك بصماته علينا بسلبه وايجابه, لكن لابد وان تكون هذه الفترات قليله بقدر الامكان وان وجدت فلا بد وان تكون بعيدا عن سمع وبصر الابناء والا انعكست عليهم قلة احترام الاب للام والعكس صحيح.
    - وعلى الاب والام ان يكون الحوار بينهما هو سيد الموقف دوما وحسن الاستماع من احدهما للاخر حاضرا وان يخرجا بحلول ناجعه للخلاف الحاصل وان يضع كلاهما مصلحة الاسره والابناء هي الاهم للديمومه بالسعاده المبتغاة , وكذلك حتى لا تنقلب الامور الى جحيم لا يطاق يتناقله الابناء دون توجيه من الاباء لان الاطفال دوما كالورقه ناصعة البياض والاباء هم من يخطون عليها من تربيه ومعرفة وسلوك او عكسها ,
    ***فمن هنا نجد ان البيت ( المملكه ) هو عرين الاسره لا للرجل ولا للمرأه بل لكلاهما معا وهناك من الامور التي تشغل كل منهم وتلهيه عن التخصصيه والانانيه والمماحكات لبناء من اتحدى من اجله وهم الابناء ..
    ولن يكون البيت مكتملا بغياب احد اركانه ولا بد من اتحادهما وتوحيد كل الجهود والطاقات لانجاح مثل هكذا مشروع يستحق منهما معا كل عطاء وتضحيه وفداء .

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به !!؟ - الإثنين يوليو 19, 2010 11:20 am


    أولا ما هوالبيت ؟ او مملكة المرأه ؟

    لابد وان نعترف ان البيت لا يعني مطلقا المكان الذي يأوي الرجل او المرأه بكليهما انما الرمز الذي يرمز اليه الا وهو( الاسره )التي تعيش في كنف هذا الذي يدعى البيت او المملكه بكل ما تعنيه الكلمه ..وما يدور من مشاعر وعواطف تجمع لا تفرق بين قاطنيه وساكنيه ...
    اذ تنسج هذه الوشائج بين الساكنين على الموده والرحمه بين الرجل والمرأه وهما العماد الاساس بالاسره وان تمنكنوا منها منحوها لمن اتحدى ليكونا من هم ارقى منهما وهم الابناء ..
    ولذا فعلى كلاهما توفير كل الطاقات والامكانات الاساسيه من تربية وتعليم ونغذية بالتجربه والمعرفه لهم دون ابطاء وبوازع من ضمير ليكونوا جميعا معطائيين غير سلبين , من كل النواحي الماديه والروحيه والشعور الحسي والمعنوي ,
    وليزرعوا الامل والرجاء بهم من اجل غد مشرق ومزدهر يستحق ان ينتظروه ليعيشوا بسعاده وهناء وامل وعطاء دائمين لا ينضبا .

    فالرجل :
    خلق وبنيته للعمل والكد والجهد من اجل توفير النواحي الماديه والتي هي من اساسيات الحياة وضروريات بناء الاسره البناء السليم على الطريق المستقيم , وبذلبك يكون قد وفر لهم اسسيات الحياة وضرورياتها وزرع بهم حب العمل والتضحية والفداء .

    والمرأة :
    لادارة شؤون البيت بالتدبير والعمل على توفير التعلم الصحيح والتغذية المناسبه والاعداد والتحضير للابناء ليكونوا امل المستقبل وعماد البيت حين يكون هذا البيت بحاجة لدورهم وعطائهم .
    وتستطيع المرأه العاقله ان تكون مربية فاضله بنضجها وعقلها وتوفيرها والابتعاد عن التبذير والاسراف ,ومتابعة ابنائها في تعلمهم ومد الابناء بروافد المعرفه وكيفية مواجهة الحياة المستقبليه باسداء النصح والارشاد لهم , وتقديم الحلول المناسبه لكل ما بعترضهم بحياتهم من مشكلات وازمات لا بد من وجودها ولن يخلوا بيتا من مثل هذه المعوقات .لذا وجب تعلم المرأه وقد تكون ام عاملة ايضا لتزدادعلما ومعرفة وثقافة وتجربة اكبر تمنحها للابناء .

    - وبالتعاون الامثل بين الرجل والمرأه فيما بينهما لا بد وان تكون الاسره نموذجيه ولبنه صالحه في بناء مجتمع سليم خال من العقد النفسيه والمعوقات المعيشيه والتربية الفاضله والقائمه على بناء القيم والمفاهيم وتهذيب النفس وتدريبها على الابداع والخلق بين الابناء بالتافس الشريف والقائم على اعطاء الفرص للابناء بالقول والمشاركه واسداء الراي بحريه مع التوجيه المستمر المباشر منه وغير المباشر .وبعيدا عن المحاباة بين الابناء لان ذلك يخلق الكره والعداء فيما بينهم .
    - وللأم ان تترك في عيون ابنائها صورة ناصعه البياض ,ومشرفه للاب لدى ابنائه وانه هو الملاذ والحامي لهم وهو الامن والامان للاسره , وعلى الجميع الطاعه والسمع له لانه يمثل العقل والعطاء لهم .
    - والرجل عليه ان يمد ابنائه بصفات جدا طيبة عن زوجته وانها ام فاضله ومربية طيبه ,و لكل ما تقدم وتقوم به كانت محط اعجابه وكانت هي دون غيرها من ارتضى بها لتكون شريكه حياته لما تحمله وتتمتع به من صفات قل ان تجدها بغيرها .
    - صحيح لابد من بعض الخلافات البسيطه التي قد تكون حاضرة بكل بيت ..وقلما نجد بيتا يخلوا من المنغصات الحياتيه لاننا جميعا بشر لدينا طاقة على العطاء والفداء والتضحيه وكذلك نمر بحالات نفسية عديده والزمن لابد وان يترك بصماته علينا بسلبه وايجابه, لكن لابد وان تكون هذه الفترات قليله بقدر الامكان وان وجدت فلا بد وان تكون بعيدا عن سمع وبصر الابناء والا انعكست عليهم قلة احترام الاب للام والعكس صحيح.
    - وعلى الاب والام ان يكون الحوار بينهما هو سيد الموقف دوما وحسن الاستماع من احدهما للاخر حاضرا وان يخرجا بحلول ناجعه للخلاف الحاصل وان يضع كلاهما مصلحة الاسره والابناء هي الاهم للديمومه بالسعاده المبتغاة , وكذلك حتى لا تنقلب الامور الى جحيم لا يطاق يتناقله الابناء دون توجيه من الاباء لان الاطفال دوما كالورقه ناصعة البياض والاباء هم من يخطون عليها من تربيه ومعرفة وسلوك او عكسها ,
    ***فمن هنا نجد ان البيت ( المملكه ) هو عرين الاسره لا للرجل ولا للمرأه بل لكلاهما معا وهناك من الامور التي تشغل كل منهم وتلهيه عن التخصصيه والانانيه والمماحكات لبناء من اتحدى من اجله وهم الابناء ..
    ولن يكون البيت مكتملا بغياب احد اركانه ولا بد من اتحادهما وتوحيد كل الجهود والطاقات لانجاح مثل هكذا مشروع يستحق منهما معا كل عطاء وتضحيه وفداء .

    البيت مملكة المرأه فهل للرجل دورا به !!؟ - الإثنين يوليو 19, 2010 11:20 am


    أولا ما هوالبيت ؟ او مملكة المرأه ؟

    لابد وان نعترف ان البيت لا يعني مطلقا المكان الذي يأوي الرجل او المرأه بكليهما انما الرمز الذي يرمز اليه الا وهو( الاسره )التي تعيش في كنف هذا الذي يدعى البيت او المملكه بكل ما تعنيه الكلمه ..وما يدور من مشاعر وعواطف تجمع لا تفرق بين قاطنيه وساكنيه ...
    اذ تنسج هذه الوشائج بين الساكنين على الموده والرحمه بين الرجل والمرأه وهما العماد الاساس بالاسره وان تمنكنوا منها منحوها لمن اتحدى ليكونا من هم ارقى منهما وهم الابناء ..
    ولذا فعلى كلاهما توفير كل الطاقات والامكانات الاساسيه من تربية وتعليم ونغذية بالتجربه والمعرفه لهم دون ابطاء وبوازع من ضمير ليكونوا جميعا معطائيين غير سلبين , من كل النواحي الماديه والروحيه والشعور الحسي والمعنوي ,
    وليزرعوا الامل والرجاء بهم من اجل غد مشرق ومزدهر يستحق ان ينتظروه ليعيشوا بسعاده وهناء وامل وعطاء دائمين لا ينضبا .

    فالرجل :
    خلق وبنيته للعمل والكد والجهد من اجل توفير النواحي الماديه والتي هي من اساسيات الحياة وضروريات بناء الاسره البناء السليم على الطريق المستقيم , وبذلبك يكون قد وفر لهم اسسيات الحياة وضرورياتها وزرع بهم حب العمل والتضحية والفداء .

    والمرأة :
    لادارة شؤون البيت بالتدبير والعمل على توفير التعلم الصحيح والتغذية المناسبه والاعداد والتحضير للابناء ليكونوا امل المستقبل وعماد البيت حين يكون هذا البيت بحاجة لدورهم وعطائهم .
    وتستطيع المرأه العاقله ان تكون مربية فاضله بنضجها وعقلها وتوفيرها والابتعاد عن التبذير والاسراف ,ومتابعة ابنائها في تعلمهم ومد الابناء بروافد المعرفه وكيفية مواجهة الحياة المستقبليه باسداء النصح والارشاد لهم , وتقديم الحلول المناسبه لكل ما بعترضهم بحياتهم من مشكلات وازمات لا بد من وجودها ولن يخلوا بيتا من مثل هذه المعوقات .لذا وجب تعلم المرأه وقد تكون ام عاملة ايضا لتزدادعلما ومعرفة وثقافة وتجربة اكبر تمنحها للابناء .

    - وبالتعاون الامثل بين الرجل والمرأه فيما بينهما لا بد وان تكون الاسره نموذجيه ولبنه صالحه في بناء مجتمع سليم خال من العقد النفسيه والمعوقات المعيشيه والتربية الفاضله والقائمه على بناء القيم والمفاهيم وتهذيب النفس وتدريبها على الابداع والخلق بين الابناء بالتافس الشريف والقائم على اعطاء الفرص للابناء بالقول والمشاركه واسداء الراي بحريه مع التوجيه المستمر المباشر منه وغير المباشر .وبعيدا عن المحاباة بين الابناء لان ذلك يخلق الكره والعداء فيما بينهم .
    - وللأم ان تترك في عيون ابنائها صورة ناصعه البياض ,ومشرفه للاب لدى ابنائه وانه هو الملاذ والحامي لهم وهو الامن والامان للاسره , وعلى الجميع الطاعه والسمع له لانه يمثل العقل والعطاء لهم .
    - والرجل عليه ان يمد ابنائه بصفات جدا طيبة عن زوجته وانها ام فاضله ومربية طيبه ,و لكل ما تقدم وتقوم به كانت محط اعجابه وكانت هي دون غيرها من ارتضى بها لتكون شريكه حياته لما تحمله وتتمتع به من صفات قل ان تجدها بغيرها .
    - صحيح لابد من بعض الخلافات البسيطه التي قد تكون حاضرة بكل بيت ..وقلما نجد بيتا يخلوا من المنغصات الحياتيه لاننا جميعا بشر لدينا طاقة على العطاء والفداء والتضحيه وكذلك نمر بحالات نفسية عديده والزمن لابد وان يترك بصماته علينا بسلبه وايجابه, لكن لابد وان تكون هذه الفترات قليله بقدر الامكان وان وجدت فلا بد وان تكون بعيدا عن سمع وبصر الابناء والا انعكست عليهم قلة احترام الاب للام والعكس صحيح.
    - وعلى الاب والام ان يكون الحوار بينهما هو سيد الموقف دوما وحسن الاستماع من احدهما للاخر حاضرا وان يخرجا بحلول ناجعه للخلاف الحاصل وان يضع كلاهما مصلحة الاسره والابناء هي الاهم للديمومه بالسعاده المبتغاة , وكذلك حتى لا تنقلب الامور الى جحيم لا يطاق يتناقله الابناء دون توجيه من الاباء لان الاطفال دوما كالورقه ناصعة البياض والاباء هم من يخطون عليها من تربيه ومعرفة وسلوك او عكسها ,
    ***فمن هنا نجد ان البيت ( المملكه ) هو عرين الاسره لا للرجل ولا للمرأه بل لكلاهما معا وهناك من الامور التي تشغل كل منهم وتلهيه عن التخصصيه والانانيه والمماحكات لبناء من اتحدى من اجله وهم الابناء ..
    ولن يكون البيت مكتملا بغياب احد اركانه ولا بد من اتحادهما وتوحيد كل الجهود والطاقات لانجاح مثل هكذا مشروع يستحق منهما معا كل عطاء وتضحيه وفداء .


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 نوفمبر 2017 - 11:58